بحث

"القنفذة" والمستقبل السياحي الواعد - 2

تاريخ التحديث: ١٢ مايو



‏تناول المقال السابق القيمة الطبيعية لمحافظة القنفذة من خلال تسليط الضوء على ما تحتويه المحافظة من ثروة نباتية وحيوانية. كما تم التطرق في المقال السابق عن أبرز الجزر التي تشكل بدورها عنصر جذب لكل من هوات الصيد وسياحة الغوص وغيرها. وتجدر الإشارة إلى أن القيمة الطبيعية للمحافظة لا تنحصر فقط على التنوع النباتي والحيواني إلى جانب الجزر ذات القيمة الطبيعية، بل يمتد ذلك إلى الأودية والينابيع الطبيعية. ومن الأودية التي من الممكن استغلالها كمزار سياحي طبيعي وادي حلي والذي يعد أحد أكبر الأودية بالمملكة بمساحة إجمالية تقدر ب 145 كيلو متر طولًا. حيث يمتاز هذا الوادي بغزارة مياهه وعذوبتها وكثرت بساتينه وتنوع محاصيله الزراعية. تم إقامة ثاني أكبر سدود المملكة في هذا الوادي بتكلفة مالية تقدر ب 226.6 مليون ريال. كما تبلغ طاقته التخزينية 249.86 مليون متر مكعب من المياه (انظر الصورة رقم 1).

صورة رقم 1: سد وادي حلي (المصدر: العربية نت)

يلي وادي حلي وادي يبة الواقع على بعد 30 كم جنوب محافظة القنفذة والذي تقدر مساحته بحوالي 3000كم مربع. يبلغ طول مجرى الوادي قرابة 100 كم, ويصب مجراه في البحر الأحمر ماراً بالمجاردة ومنتهياً ببلدية القوز, وكان يشتهر الوادي في الماضي بوفرة المياه وهي الآن قليلة نوعاً ما بإمتداد المناطق الجبلية إلى معدومة في منطقة تهامة في أغلب أوقات السنة (انظر الصورة رقم 4،3،2).

صورة رقم 4،3،2: وادي يبة (المصدر: العربية نت)

يلي وادي يبة وادي قنونا والذي يبلغ طوله حوالي 108 كيلو متر ويقع في العرضية الشمالية شرق محافظة القنفذة. تبدأ روافد هذا الوادي من أعالي جبال السروات وجبال الحجاز, ويمتاز هذا الوادي بغزارة مياهه وعذوبتها وبكثرة بساتينه وتنوع محاصيله الزراعية التي منها القمح والدخن والسمسم والتي كانت تنتج بكميات تجارية سابقا. يتفرع من الوادي أودية عديدة مثل: وادي العشر ووادي الحيفاء ورحمان وأبيان (انظر الفيديوا رقم 1).

فيديوا رقم 1: وادي قنونا (تصوير ومونتاج : أحمد فراج البحيري)

يأتي أخيراً وادي الأحسبة والذي تبلغ مساحته قرابة ١٠٠كم. يتجه الوادي من الشرق إلى الغرب ويمر بعدة قرى أشهرها ( أم الخش والوطاة). أكثر ما يشتهر به وادي الأحسبة هو خصوبة أرضه وعذوبة مائه وكثرة إنتاجه للخضار خصوصاً ومع التطور في أدوات الزراعة (انظر الصورة رقم 6،5).

صورة رقم 6،5: وادي الأحسبة (المصدر: نبض)

‏‏أما على الصعيد التراث العمراني، فإن محافظة القنفذة تمتاز بمجموعة من المعالم الأثرية التي من الممكن تهيئتها لتكون واجهة سياحية مميزة، ومن أهم تلك المباني الطاحونة والتي تم إنشائها لطحن الحبوب بمحرك يعتمد على الأشرعة والهواء, وقد تم بنائها بالحجر المسمى "بالحجر السطايحي المرجاني البحري" وهو من الأحجار التي تمتاز بصلابتها وتماسكها, ويبلغ قطر هذا المبنى سبعة أمتار تقريبًا ، ويبلغ ارتفاعه سبعة أمتار. يعود تاريخ هذا المبنى إلي أواخر القرن الثاني عشر أو بداية الثالث عشر الهجري والذي جعل منه أقدم المباني الأثرية بالقنفذة وراجح القول أن الطاحونة بنيت بواسطة العثمانيين. ومن أهم ما يميز المبنى متانة البناء وصموده لمدة تزيد عن مائتي سنة دون أن يتداعى بناؤه، وذلك يعود إلي إحكام بنائه وقوة الأحجار التي نفذ بها، وشكله الأسطواني الذي ساعده على مقاومة تأثير تيارات الرياح رغم وقوعه في مكان مكشوف أمام هبوب الرياح السائدة قريبًا من شاطئ البحر الأحمر (انظر الصورة رقم8،7).

صورة رقم 8،7: طاحونة القنفذة

‏اما على الصعيد العمراني، ففي المنطقة القريبة من ساحل البحر الأحمر، يوجد مجموعة من المباني التي تمثل طراز عمراني فريد من نوعه والذي تم فيه استخدام الحجر المرجاني المستخرج من البحر الأحمر ذو المقاومة العالية للرطوبة والملوحة. يتكون البناء من صف من الأحجار المشذبة والمعدلة في شكل قوالب مربعة ومستطيلة تعلوها مجموعة من المداميك؛ للربط والتسوية. ثم يأتي دور النوافذ والشرفات التي تمثل تحفة معمارية والتي تم استخدام الأخشاب في تنفيذها حيث عُملت على شكل زخارف نباتية وهندسية. تم إضافة كتابات عبارة عن آيات شكر تعلو المداخل الرئيسية للمباني. كما تحتوي منازل القنفذة على بروزات خارجية من الخشب يطلق عليها (الروشن) وهي نوافذ خارجية للمجلس (انظر الصور رقم 10،9).

صورة رقم 10،9: التطراز العمراني قديما بالقنفذة

وتجدر الإشارة إلى أن القيمة الثقافية لمحافظة القنفذة لا تنحصل على المباني والمعالم الأثرية فحسب بال يمتد ذلك إلى ما تمتاز به المحافظة بقدر كبير من الممارسات الشعبية التي توارثها أجيال المحافظة على مر السنين والتي تكسبها عنصر ثقافي مميز وفريد. ومن الأمثلة على التراث الشعبي ذو العلاقة بعادات سكان المحافظة قديما في مراسيم الزواج وإستقبال الضيوف أشرف بإدراج التغطية الإعلامية لما يعرف بالمربعة بتقديم عضو مجلس إدارة جمعية حفظ التراث بمحافظة القنفذة سعادة الأستاذ سعيد أحمد باسندوة.



محمد باسندوه


أكاديمي وباحث دكتوراه بمجال الإدارة والتنمية السياحية



٩٨ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل