بحث

سياحة كبار السن



تتنوع رغبات السائحين في إختيار وتفضيل الوجهات السياحية . حيث تزداد فرصة زيارة السائح لمقصد سياحي ما طردياً بمدى إحتمالية إشباع المقصد السياحي لرغباته. وعليه فإن دراسة سمات ورغبات السائحين يعد أحد أبرز الأولويات لدى مسوقي الوجهات السياحية.


أشارت الدراسات أن الفئة العمرية للسائح تُأثر مباشرةً على رغباته وتوجهاته. وعليه فقد تم التركيز على إحتياجات السائحين بحسب فئاتهم العمرية. حيث لاقت الفئة العمرية التي تتراوح بين ٦٠ سنة فأكثر (Senior Tourists)  إهتمام كبير لدى خبراء السياحة حيث بلغ عدد السائحين الدوليين من فئة كبار السن عام ١٩٩٩ قرابة ٦٠٠ مليون سائح، كما توقعت منظمة السياحة العالمية تجاوز عدد السائحين لنفس الفئة العمرية عام ٢٠٥٠ إلى ٢ مليار سائح ويعود ذلك لإرتفاع متوسط الأعمار حول العالم كأحد نتائج تحسن مستويات الرعاية الصحية إلى جانب إرتفاع الوعي الصحي لدى الأفراد. كما تمتاز فئة السائحين من كبار السن بإرتفاع مستويات الإنفاق لديهم بالمقارنة مع الفئات العمرية الأخرى ويعود ذلك لعدم وجود التزامات مالية وإدخارية كبيرة كما هو الحال مع الفئات العمرية الأخرى، ناهيك عن عدم وجود قيود وقتية لفئة كبار السن والتي تتيح لهم تكرار الأنشطة السياحية والشروع في أنشطة سياحية طويلة المدى مقارنة بالفئات العمرية الآخر .


وعلية فقد لاقت فئة كبار السن إهتمام مسوقي الوجهات السياحية من خلال دراسة رغباتهم واحتياجاتهم والعمل على توفيرها لتحقيق الجذب السياحي من خلال تقديم ما يعرف بالوجهات السياحة الملائمة لكبار السن (Senior friendly destination) .


ومن العوامل التي تساهم في رفع جاذبية المقاصد السياحية لدى كبار السن الإهتمام بعنصر إمكانية وسهولة الوصول (Accessibility) إلى جانب أهمية توفير مرافق سياحية مريحة (Convenience tourism facility) . كما يعد توفر المصادر المعلوماتية وسهولة الحصول عليها من العوامل المؤثرة إيجابًا في مدى ملائمة المقصد  السياحي لكبار السن. أما فيما يتعلق بالجانب الأمني فقد شكل هذا العنصر أهمية قصوى في إتخاذ كبار السن قرار السفر لوجهة سياحية ما .


محمد باسندوه

أكاديمي وباحث دكتوراه بمجال الإدارة والتنمية السياحية


٢٤ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل