بحث

عناصر المنظومة السياحية - 1

تاريخ التحديث: ١٧ مارس



لقيت الدراسات ذات العلاقة بالسياحة والضيافة أهمية متزايدة نظرًا لإرتفاع تنافسية الوجهات السياحية. أشارة الدراسات ذات العلاقة بالتنمية السياحية للوجهات بأهمية دراسة عناصر المنظومة السياحية والعمل على تطويرها والإستغلال الأمثل لها. 

يمكن تقسيم عناصر المنظومة السياحية إلى خمسة أقسام رئيسية. يأتي في مقدمة هذه العناصر من حيث الأهمية مقومات الجذب السياحي (Tourists Attractions). والتي يمكن تعريفها بما للمقصد السياحي من موارد طبيعية أو صناعية تم تطويرها وإدارتها لتحفيز السائحين لإتخاذ قرار السفر لوجهة سياحية ما. وتجدر الإشارة إلى أن غياب مقومات الجذب السياحي يؤدي لإنعدام الحركة السياحة كونها الأداة المحفزة لإتخاذ قرار السفر.


يمكن تقسيم مقومات الجذب السياحي إلى موارد طبيعية وموارد صناعية. يمكن وصف الموارد الطبيعية بأنها كل ما حباه الله للمقصد السياحي من قيمة طبيعية يمكن إستثمارها سياحيًا لتحقيق عائدات مالية. ومن الأمثلة على الموارد الطبيعية وجود المرتفعات الجبلية ذات التكوين الجغرافي الجميل إلى جانب الشواط التي تتيح فرصة الاستمتاع بالسياحة الشاطئية وغيرها.


أما فيما يتعلق بالموارد الصناعية فهي الموارد التي تشكلت جراء تدخل بشري. وتجدر الإشارة إلى أن الموارد الصناعية لا تنحصر على المشاريع والمنتزهات الترفيهية، بل يمتد هذا المفهوم إلى العناصر الثقافية بالوجهة بشقيها المادي والمعنوي.  


تأتي إمكانية الوصول (Accessibility) كثاني عناصر المنظومة السياحية. حيث تكمن أهمية هذا العنصر إلى كونهُ حلقة الوصل بين السائح المرتقب والوجهة السياحية. وبالتالي فإن غياب هذا العنصر يعد بمثابة توقف كلي للحركة للسياحية. ومن الجدير بالذكر أن مفهوم إمكانية الوصول لا ينحصر على وجود المطارات والمواني ووسائل النقل العامة وخدمات التأجير السيارات فحسب، بل يتعدى هذا المفهوم إلى مدى ملائمة البنية التحتية للوصول للوجهة السياحية من خلال تهيئة الطرق المعبدة وما يتضمنها من خدمات تشكل أهمية للسائح.


يتبع ...

محمد باسندوه


أكاديمي وباحث دكتوراه بمجال الإدارة والتنمية السياحية


٢٧ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل