أنا في سطور

شاب عشريني دفعني حب التعلم والإطلاع للغوص في بحار متنوعة من المعارف والعلوم. 

إنطلاقا من النظرية المَتبعة في التخطيط للمستقبل الوظيفي والمعروفة بـ "التخطيط من الخارج إلى الداخل" والتي ترتكز على النظر للمحيط الخارجي كسوق العمل والتَوجة العام للدولة في إختيار التخصص كانت الحاجة ماسة لموارد بشرية مؤهلة في القطاع السياحي بإعتبارها أحد أهم روافد الدخل القومي حيث اشارة التقارير الصادرة عن منظمة السياحة العالمية لعام ٢٠١٧ أن حركة السياحة بلغة ٢ مليار سائح حول العالم.

تم قبولي لدراسة مرحلة بكالوريوس في جامعة الملك سعود بالرياض في تخصص إدارة السياحة والضيافة.​ وفي عام ٢٠١٤م تشرفت بالإنضمام لكوكبة من المبدعين بكلية إدارة الأعمال بجامعة أم القرى بعد حصولى على وظيفة معيد.

انتقلت للولايات المتحدة الأمريكية للحصول على درجة الماجستير في مجال الإدارة والتنمية السياحية وكان عنوان الرسالة "إنطباع مواطني مدينة جدة حول التنمية السياحية المقترحة" كونها أحد أهم ركائز برنامج صندوق الاستثمارات العامة حسب رؤية المملكة ٢٠٣٠.

وقع إختياري على جامعة العلوم الماليزية والتي تعد ضمن قائمة أفضل ٢٠٠ جامعة حسب تصنيف QS لإكمال مرحلة الدكتوراه. تم الإتحاق ببرنامج التنمية السياحية ولا يزال العمل قائم على بحث بعنوان "التعرف على التجربة السياحية بمدينة جدة عبر تحديات السائحين لأغراص تنموية" تحت إشراف عدد من الخبراء والمختصين في هذا مجال.

My pic PNG.png