بحث

هل المنتج السياحي سلعة أو خدمة؟



يُقسم خبراء التسويق والإدارة المنتجات إلى سلع وخدمات. ويمكن تلخيص أبرز الفروقات بين السلع والخدمات في قابلية السلع للتخزين والنقل وعدم تأثرها بمقدمها. بينما نشهد التأثير المباشر في جودة الخدمة بمدى إحترافية ومهنية مقدمها إلى جانب عدم إمكانية تخزين ونقل الخدمة والذي بدورة يجعل من تسويق الخدمات تحدي أكبر بالمقارنة مع السلع. أخذ خبراء السياحة بتصنيف المنتج السياحي كونه شكل من أشكال المنتجات ذات الطبيعة الخدمية والذي يمكن التسويق له من خلال عناصر المزيج التسويقي للخدمات. إستمر هذا المفهوم حتى ظهر ما يعرف بإقتصاد التجربة والمتمثل بتحقيق تنافسية عالية في تقديم الخدمات والسلع من خلال خلق تجربة فريدة للعملاء .


يمكن توضيح مفهوم إقتصاد التجربة من خلال القيمة المادية المصاحبة لشرب كوب قهوة في أحد المقاهي الفارهة بالمقارنة مع شراء قهوة بنفس الجودة من منافذ بيع التجزئة. تظهر الدوافع الشرائية لدى العملاء من خلال الرغبة الملحة لديهم في الحصول على تجربة الجلوس بمكان ذو إطلالة مميزة و الإستماع إلى الموسيقى المفضلة إلى جانب شعور الرفاهية الناجم عن إحترافية المورد البشري المؤهل والمعني بتقديم الخدمة. وعليه فيمكن تصنيف إنتقال السائح من مقر إقامته إلى المقصد السياحي والإستفاده بسلسلة من الخدمات التي تحقق له درجة من الإشباع النفسي بالتجربة السياحية.


يتم تصنيف التجارب السياحية إلى أنواع عدة من حيث مدى تأثيرها على السائح. فهناك ما يُعرف بالتجربة السياحية التي لا تنسى (Memorable Tourism Experience )، التجربة السياحية المرضية (Satisfactory Tourism Experience)، التجربة السياحية المميزة (Optimal Tourism Experience ). يعد المعيار الأساسي في تحديد نوع التجربة للسائح بناءاً على الصورة الذهنية لديه قبل خوضه التجربة. حيث تُعد الخبرات السابقة والتصورات الذهنية لدى السائح عناصر هامة في تحديد كفاءة التجربة السياحية. تأتي التجربة التي لا تنسى في مقدمة التجارب من حيث التأثير الإيجابي لما تتركه من ذكريات جميلة لدى السائح. ومن العوامل التي تساهم في بناء تجربة سياحية لا تنسى تكرار عنصر المفاجأة أثناء خوض السائح التجربة كاللقاء بشخصية فنية معروفة، الحصول على إقامة مجانية شاملة الإفطار، المشاركه في فعالية ترفيهية وتحقيق مركز متقدم وغيرها. يلي ذلك التجربة المميزة والتي تتكون نتيجة لتجاوز التجربة  تصورات وتوقعات السائح قبل البدء بالنشاط السياحي. أما فيما يتعلق بالتجربة المرضية فإنها تتكون في حال خوض السائح لتجربة سياحية مماثلة لتوقعات وتصورات السائح.


محمد باسندوه

أكاديمي وباحث دكتوراه بمجال الإدارة والتنمية السياحية



٦٤ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل